وراء كل أمة عظيمة تربية عظيمة ... ووراء كل تربية عظيمة معلم متميز

    السور السبع المنجيات

    شاطر

    زائر
    زائر

    default السور السبع المنجيات

    مُساهمة من طرف زائر في الخميس 04 ديسمبر 2008, 13:31

    السور السبع المنجيات

    --------------------------------------------------------------------------------

    أعزائي إن للسور القرآنية فوائد جمة وهذا أمرُ مفروغ منه وهنا ساعرض عليكم السور السبع المنجيات وفضل كل سورة …..

    الكهف :

    قال الإمام أحمد : عن أبي الدرداء عن النبي (ص) قال : ( من حفظ عشر آيات من اول سورة الكهف عصم من الدجال ) .
    عن معاذ بن انس الجهي عن ابيه عن رسول الله (ص) أنه قال : ( من قرأ أول سورة الكهف وآخرها كانت له نوراً من قدمه إلى رأسه ومن قرأ كلها كانت له نوراً ما بين السماء والأرض ) .
    عن عمر قال قال رسول الله 0ص) : ( من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء ليضئ له يوم القيامة وغفر له ما بين الجمعتين ) .

    يس :

    عن انس قال رسول الله (ص ) : ( ان لكل شيء قلباً وقلب القرآن يس كتب الله له بقراءتها قراءة القرآن عشر مرات ) .
    عن أبي هريرة يقول قال رسول الله ( ص ) : ( من قرأ يس في ليلة أصبح مغفوراً له - ومن قرأ حم يذكر فيها الدخان أصبح مغفوراً له ) .
    قال بعض العلماء : من الخصائص أنها لا تقرأ عند امر عسير إلا يسره الله وكان قراءتها عند الميت لتنزل الرحمة والبركة وليسهل عليه خروج الروح ) ؟

    الدخان :

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله 0ص9 : من قرأ حم الدخان في ليلة أصبح يستغفر له سبعون ألف ملك .
    عن ابي هريرة قال " قال رسول الله (ص ) : من قرأ حم الدخان في ليلة الجمعة غفر له .

    الواقعة :

    عن أبي ظيبة قال : مرض عبدالله مرضه الذي توفى فيه فعاده عثمان بن عفان فقال : ما تشتكي ؟ قال : ذوبي قال ما تشتهي ؟ قال رحمة ربي . قال ألا آمر لك بطبيب ؟ قال : الطبيب أمرض قال ألا آمر لك بعطاء ؟ قال لا حاجة لي فيه . قال يكون لبناتك من بعدك . قال : أتخشى على بناتي الفقر ؟ أني أمرت بناتي من بعدك يقرأن كل ليلة سورة الواقعة . أني سمعت رسول الله (ص) يقول : ( من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً ) .

    الملك :

    عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله (ص) : أن رجلاً ممن قبلكم مات وليس معه شيء من كتاب الله إلا تبارك فلما وضع في حفرة أتاه ملك فثارت السورة في وجهه فقال لها : إنك من كتاب الله وأنا أكره إساءتك وأني لا أملك لك ولا له ولا لنفسي ضراً ولا نفعاً فإن أردت هذا به فانطلقي إلى الرب تبارك وتعالى فاشفعي له . فتنطلق إلى الرب فتقول يا رب أن فلاناً عمد إلي من بين كتابك فتعلمني وتلاني افتحرقه أنت بالنار وتعذبه وانا في جوفه ، فان كنت فاعلاً ذاك فامحني من كتابك فيقول إلا أراك غضبت فتقول وحق لي أن أغضب فيقول اذهبي فقد وخبته لك وشفعتك فيه قال فتجئ فتزجر الملك فيخرج خاسف البال لم ينل منه بشيء قال فنجئ فتضع فاها على فيه فتقول مرحباً بهذا الفم فربما تلاني ومرحباص بهذا الصدر فربما وعانى ومرحباً بهاتين القدمين فربما قامت بي ، فتؤنسه في قبره مخافة الوحشة عليه ) قال فلما حدث بهذا رسول الله (ص) لم يبق صغير ولا كبير إلا تعلمها وسماها رسول الله (ص) المنجية .

    الحشر :

    عن أنس أن النبي (ص) أوصى رجلاً إذا أتى مضجعه أن يقرأ سورة الحشر وقال : " إن مت مت شهيداً " .

    من حديث معقل بن يسار من قرأ حين يصبح ثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكل الله به سبعين ألف ملك يصلون عليه حتى يمسي وإن مات في ذلك اليوم مات شهيداً ومن قالها حين يمسي كان بتلك المنزلة .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 23 يوليو 2014, 17:01